Follow by Email

Translate

حدث خطأ في هذه الأداة

حفظ الرابط

اسم ( ما تيسر) شائع و البحث عنه بالعربية عملية صعبة لسهولة البحث ارجو نسخ الرابط و حفظه لتسهيل الزيارة تم تغيير الاسم الى (اسكيسيلي) , بمعنى (ما تيسر) لكن بالنوبية ,و ذلك لتسهيل البحث باسم المدونة , اتوقع ان تكون اسرع في البحث
وشكرا (على عبد الحليم محجوب)

الاثنين، 8 مايو، 2017

ترويض الشيوخ للوحش بين الكرامة و الخرافة

ترويض الوحوش بين الكرامة و الخرافة.
 النيل ربما اخافنا بامواجه و غدره ، فقد اخذ الكثير ممن كانوا يجيدون السباحة و ممن لا يفقهون فيها شيئا
لكن لم نكن نخشى من التماسيح.
فقد اكدوا لنا في طفولتنا ان الشيخ عبد الرحمن محمود قد حصن شاطيئ قريتنا ضد التماسيح و ان هناك عهدا بالا يغير على قريتنا.
و سمعنا في طفولتنا عن  الكثير من كرامات شيخ عبد الرحمن.
من تلك الكرامات ان كثيرين من حجيح  عام ما شاهدوه في ارض المناسك مع اجماع اهل القرية انه لم يفارقها لحظة.
اما عن الضبع فقد كانت الحكاوي مثيرة و مخيفه  حوله و قوته الفتاكة..
كانوا يلقوننا ان النجاة من الضبع بالجري في دوائر و تجنب الجري في استقامة.
اما الاداة الفتاكة فهو سلاح الاضاءة او النار.
و كانوا يؤكدون ان عدد الضباع قد قل كثيرا بعد ظهور السيارات بفوانيسها الوضاءة.
لاحظت ان الاستاذ قناوي ارسير قد نشر موضوعا جميلا عن تاريخ الخلاوي في سركمتو و لا حظت ان الشيخ.  محمد داود   كان ملقبا ب
(ادي دوق الكبير
https://www.facebook.com/groups/362503130496851/permalink/1335572563189898/).
كثيرون في حلفا يسمون شيخ الطريقة البرهانية محمد عثمان عبده برهاني ب (ٱدين دوي).
 ٱدين دوي ليس له مدلول مقنع ربما تحور الاسم من( ٱدي دوق ) الى (ٱدين دوي).
  اعتقد ان النوبيين عاشوا متخوفين من
الضباع، التماسيح و الجن.
  لذا ربطوا قوة شيوخهم بنجاحهم في ترويض هذا الثالوث.
و رغم كثرة العقارب و الثعابيين و ورود احاديث عن علاج سمومها بالرقية الا أنني لم أسمع ب شيخ كفى الناس شر الهوام.
 اتوقع مشاركاتكم.
مهندس \ علي عبد الحليم محجوب.

الأربعاء، 5 أبريل، 2017

الحج الى صواردة

رحم الله وردي و هو يقول
صواردة لنان هملي
اي ان تحمل الصعاب و المتاعب من اجل من تحب خاصة اذا كان هذا الحب لبلدك صواردة.
 حب الوطن يسمو فوق كل حب.
صواردة الان رمز النوبة
بل هي رمز لكل الوطن.
صواردة ترسل رسالة لكل السودانيين الذين تقاعسوا عن اخذ حقوقهم  و تقول .الحق ينتزع بالقوة.
الحق لا يتحقق بالهبات.
المنطقة النوبية تحت الاحتلال.
ظاهر المحتل معدنون متعددوا السحنات و متعددوا الامكانات.
لكن باطن الامر و جوهره ان الحكومة بمعتمدينها و محلياتها تحتل قرانا
فهي تسرق كنوز الباطن
و تسحق النبلاء الذين يسكنون سطح الارض.
الذهب طاقة غير متجددة لا ينبغي ان تفنى بهذه الطريقة.

تراثنا فخر اجدادنا لا ينبغي ان نسمح لهم ان يتمادوا في تدمير اثاراتنا اكثر مما فعلوا.
القصة ليست
مصنع واحد يهدد امننا و حياتنا
المسالة اكبر .
الامر في نظام يريد
تدمير الانسان فوق الارض النوبية و نهب ثروته
نهبا للذهب
تدميرا للاثار
حرقا للنخيل
حرمانا للتنمية حتى نترك ارضنا كارهين مغلوبين.
لكن
لن نترك ارضنا ليتصيدها الطامعون
ويسممها الحاقدون.
اذن
فلنرفع ايادينا احتراما لاهلنا في صواردة
لاهلنا الشرفاء من كل النوبيين الذين بدءوا  الحج الى ديار السكوت ليتوجوا حجهم بوقفة صواردة.
صواردة بداية رفع سقف مطالبنا بخروج المعدنيبن من كل الديار النوبية
و المطالبة باعادة غرس النخيل
فلنعد الى زرعنا
و ليكن
الهاشتاق
وقفة الكرامة في صواردة
هلموا جميعا نحج في صواردة.
علي عبد الحليم محجوب

الأحد، 2 أبريل، 2017

اني بتااك

اني بتااك
الكلام بالعربي كان مربكا للكثيرين في البلد من قبلنا و في زمننا.
وفاة احد اعيان قريتنا عليه الرحمة كان حدثا مؤلما ككل الوفيات.
كان هناك شاب هميم يقوم بتوزيع الشاي و اعادة الصواني و يقوم بمستلزمات الضيافة.
وجود هذا قرب صواني الاكل اربك كثيرين كانوا يختصرون طلبهم
تر سينيق نوقل ايرو
ودي الصينية في بيتنا
او
تكا سوكو دين.

ناولني تلك.
احد شيوخ البلد حاول
تكليفه بامر صينيته فلم يجد من الكلمات العربيه ما يعبر به
فالتفت الى ذاك الصبي الذي يتحدث بالعربية
و لم يجد الكلام المناسب
ففكر ان يختصر الامر بأخذ صينيته بنفسه للمنزل دون ان يزحم راسه بالعربي.
 حينما هم راكعا لرفع الصينية وجد ان الفتى ينظر اليه .
فهمهم قائلا
اني بتااك
و فسر بعضهم انه يقصد.
(الصينية) دي بتاعتي.
 ذاك زمن كانت اللغة النوبية
على لسان كل صغير و كبير.
و كان يقابله اكتظاظ القرى بالبيوت و سكانها.
  اعتقد ان افراغ المنطقة النوبية بدأ بالفعل منذ اغراق حلفا.
حلفا كانت امان المنطقة النوبية و عاصمتها و كانت ام مدائننا نبعد منها قليلا و اضطرارا
اما للقاهرة او الخرطوم.
استيعاب اختفاء حلفا انتج ضرورة التعامل مع

قطر السودان
و مدن السودان.
و  لم تنجح عبري و لا دلقوا لسد فراغ حلفا.
البعد الجغرافي الكبير بين النوبة و الخرطوم و ازدياد تكاليف السفر ولد احساس البعض بضرورة امتلاك بيت في الخرطوم.
و استنكرت الغالبية منهج تملك اراضي بعيدا عن مضارب النوبة.
و مع تمركز الجامعات و فرص العمل بالخرطوم ازدات جرأة المشاعر لتملك المنازل بالخرطوم و مع توالد اجيال في الخرطوم و اتساع الهجرة الخارجية و تكون اجيال و اجيال في بيئات جديدة تقطعت اواصر الارتباط بمناطق النوبة
و رويدا بدأت هجرات اسر صغيرة تزور القرية في العطلات و مع ارتفاع تكلفة المعيشة ترك السفر الا لضرورات..و بالتالي بدات منازل النوبة بالتصدع و تطاير السقوف بالارضة و عوامل التعرية.
و تضاعفت المنازل الخاوية الى ان صارت امورنا كما نراها الان افراغ طوعي و قسري و تدنى نسبة توزيع السكان في الكيلومتر الواحد الى درجة لا يمكننا من انتخاب من نريد
و ضاعت هيبة قران واراضينا حتى انتزعت بقرارات و عجزنا عن تحريك ساكن فمنحت الحكومة الى مستثمريين وهميين.
و استباح المعدنون حرمة اجدادنا و عجزنا عن حمايتهم.
شهادة وفاة الاحياء من النوبيين موجودة في يد كل معدن حتى يبعثنا الله مرة اخرى
او يكتب لنا موتة نرتاح بها من هواننا.
علي عبد الحليم محجوب

السبت، 1 أبريل، 2017

وفاة رقم (١) من شخصيات من تبح

شخصيات من تبح (١)
وفاة الشخصية (١)


 وضعني الاستاذ الحسن هاشم تحت رجاء مواصلة سيرة المرحوم حسن ارية.
سألني كثيرون عن سبب اختياري لحسن ارية كشخصية اولى و تقديمي له على سائر من كتبت عنهم.
  أعتبره من أكثر الشخصيات تأثيرا على جيلي الذي كان تواقا للمعرفة.
بل اعتبره اكثر شخص بسط لنا معرفة ( الكلام العربي).
بالقائه شجون ( السنين) تارة
كقصيدة
و تارة كغناء
دون ان يبخل بشرح القصيدة كلمة كلمة
و شرح البيت الواحد
ثم
أتى على قصيدة
فتاتي
بنفس الشرح.
و هو في ذاك الزمن البعيد رسم لنا خارطة طريق للشجن و قلبا مستجيبا للحزن.
فكنا في اوج السعادة نتوقع شقاء بعدها.
و توقعنا في كل رحلة ابوابا موصدة و كبرنا فوجدنا كل بلادنا منفى و سجون.
اعتقد ان المذياع لعب دورا رئسيا في بناء شخصية حسن ارية الثقافية و المعرفية.
و ببساطة بنى جسور صداقات مع الفنانيين امثال الفنان الكبير مكي علي ادريس mekki ali  و بنى علاقات طيبة مع زعامات في كثير من العموديات يسرت له حرية التنقل في اوج شبابه بيسر و سلاسة.
 تمتع بدمج سخريته في امور كثيرة تارة تحت الغطاء السياسي او الغتائي.
و لأنه كان يتمتع ببديهة حاضرة و ذكاء شديد كانت تلمحياته تجد رواجا لا مثيل له..
من الاشياء التي عجبتني فيه قدرته على تشجيع من هو محبط و مواساته للكثيرين بقلب كبير.
و رغم ما كان يحاول ان يظهر للبعض انه قاسي القلب الا ان دموعه كانت تفضح لين قلبه ورهافة مشاعره.
   لا اود ان اذكر الاسماء ، لكن بالامس زار احد الاصدقاء و تناول معه وجبة الفطور و حينما هم بالخروج قال لهم:-
لقد جئت اليكم مودعا.
فذكر انه رغم ملازمته لاخته فاطمة مساء في نفس البيت الا انه  اكتشف موتها حينما تفقدها الجيران ففتح لهم الباب مطمئنا الا ان الجيران اكدوا له انها لو كانت بخير لسبقته لفتح الباب كديدنها
و حينما دخلوا عليها غرفتها وجدوها قد فارقت الحياة.
      في نفس اليوم الذي  صدمته  فيه حافلة و بعد نقله للمستشفى كان
مصرا على انه بخير
و انه لا يشعر بأي الم.
و لم ينتظر كثيرا و تمدد مفارقا لحياة عمرها بطيبته
و صفاء قلبه
اللهم تقبله في الفردوس من الجنة.
علي عبد الحليم محجوب

الخميس، 30 مارس، 2017

يوميات اوي سود



كل شئ كان في القرية ساكنا. فسماع صوت لوري او (بوري) كان كافيا لاخراج معظم افراد القرية لمشاهدته.
اما حركة الناس بحميرهم لم يكن ليثير انتباه احد حتى لو ارتفعت ثرثرتهم.
رتابة الحياة كانت تتنفس بحركة اللواري و قدوم المسافريين.
  أما المفاجأة أن تنهزم رتابة حياتنا في القرية من جانب البحر فقد كان حلما
او اكثر من حلم.
صافرة ضخمة هزت اركان القرية الوادعة.
كنت كمعظم اطفال القرية متحررا من الحذاء و كثير من مخيط و محيط.
انطلقت نحو البحر ( النيل) حيث كنت منسيا وسط زحام تدافع معظم اهل القرية نحو البوق الذي كان ياتينا من صوب البحر
كان منظرا خلابا حيث كان ما يشبه البيت الصغير يتحرك جنوبا وسط مياه النيل الخالد.
لكنه كان بعيدا من الشاطي.
كلما ازدادت تلويحات الجموع كان يستجيب باطلاق البوق الذي يختلط بصداه مخرجا صوتا يزلزل اركان القرية.
كانت مسامعي تلتقط ( كلمة بابور ثريا) و كلمة باخرة.
كنت في قمة الفرح منتشيا باطلاق ساقي جنوبا تجاه حركة تلك الباخرة.
تارة اقصد النهر و تارة ابتعد عنه  الى (القيف) هادفا الا تغيب تلك الباخرة عن ناظري.
و رويدا كنت ازحف مع جموع تزداد جنوبا حيث نما لعلمنا انها سترسى جنوبا بعد مسافة قصيرة.
و رويدا
توغلنا نحو تلال من الرمال
و رويدا بدأت أشعر بحرارة تزداد في قدمي الصغيرتين.
و تحولت متعة متابعة الباخرة الى شقاء طاغي.
كنت قد بدأت اغوص كثيرا في الرمال و تزداد حرارتها  فاصبحت اصرخ و أستغيث.
اختاي (فريال و بتة) لمحتاني في هذه الحالةو قامتا بسحبي من الكثبان الحارقة صنعتا لي حذاء ارضيته ( عبشروق جريد نخل برباطات من سعف الجريد)،
 و نسيت ما ذقته من احتراق فواصلت اندفاعي على الكثبان  و لم يحتمل الحذاء (الجريدي) عبثي فصرت استغيث و اصرخ الى ان كررتا اختاي شد سعاف جديدة ( للاشبروق).
و لم اعد الى منزلنا الا مع الجموع.
 تلك قصة صغيرة ربما اعجبتك لكنها للاسف كانت سلسلة من مخططات النظام المصري لتحطيم الشلالات بتحريك البواخر و كسر شموخها كما كسروا من قبل أنوف تماثيل صنعها اجدادنا.
عفوا التاريخ لا يموت
علي عبد الحليم محجوب

الاثنين، 13 مارس، 2017

دواعش في خاطري. علي عبد الحليم محجوب


دواعش في خيالي


القنديلة ملكة التمر.
البركاوي رغم أن التصنيف المناسب له ان يكون الامير
او الوصيف الا ان في الخاطر بعض الافكار ( الداعشية)  التي زرعوهها في  براءة طفولتنا.
و قد تكون المقارنة بينهما صعبة نسبة ان القنديلة تفوق البركاوي في كل شئ من حيث الهيئة ، حلاوة المذاق و اللون الطاغي في الجمال.
 البركاوي رغم تسارعه في ينعه سابقا القنديلة في كل مراحل النضوج الا أن الناس في تربيتهم لنا لم يذكروا هذه الخصال الاستباقية حسنة في مقام البركاوي.
بل كان لهذا السبق تصنيفا (داعشيا) فقالوا
ان القنديلة قالت:-
أنا أكبر بإذن الله .
حين أن البركاوي تمرد قائلا :-
أكبر بدون إذن ربي.
فكبرنا نعشق القنديلة لجماله ولحسن سلوكه مع ربنا.
 و نعرض عن البركاوي و اذا ما أكلناه لم نجهر به خوفا.
أما البعض منا فقد تركه ليقينه بكفره البواح.
و ذكرت والدتي أن احدى قريباتي لم تاكل البركاوي و كانت تقر بكفره  و أثم من يأكله الى ان فارقت الحياة.
 هل الفكر الداعشي و ليد البيئة النوبية ام هو نبت غزو فشل في التجذر في الارض النوبية

مهندس | علي عبد الحليم محجوب

الخميس، 9 مارس، 2017

ذكرياتي في تنقيب الاثارات

في بدايات المرحلة  الثانوية العامة و تكاد الكلمات الانجليزية التي تعلمناها لا تتجاوز المائة لاحظنا ان خبراء الاثارات ينقبون شرق المدرسة مباشرة.
ذهبت مع مجموعة من التلاميذ و ظللنا نلح عليهم لتوظيفنا حيث أننا نعلم بعض الكلمات الانجليزية.
بعد الحاحنا و (لياقة شديدة)
تم تعيننا كعمال موسميين.
كان العامل الماهر يقوم بتعبئة (قفف) صغيرة بالتراب و نقوم بإفراغها في اماكن محددة.
الطورية و الكوريك كانت من اهم  معدات الحفر.
العمال المهرة كانوا يقومون برفع الطبقة السطحية للأرض و من ثم يقومون (بكحت) السطح بالطورية.
حين مزاولة عملية الكحت برقة شديدة تتبين له حدود القبر المعين.
فسبحان الله تبقى الفواصل بين القبر و الاخر قوية و عصية على عملية الكحت ، في حين ان حدود المقبرة تكون هشة و سهلة الكحت.
فالعامل المتمرس لا يقوم بعملية حفر بقدر ما يقوم بكحت خفيف و يقوم بتعبئة القفف الصغيرة بالتراب اولا باول و نقوم نحن بالتفريغ.
في زمن وجيز تتجاوز عملية الكحت الدقيق سطح الارض و يبدء بالنزول تدريجيا للأسفل.
يواصل عمليات الكحت و اماطة التراب حتى يظهر الكفن.
كانت الاكفان تظهر بيضاء و مرات لا تظهر.
كما لاحظت في بعض المقابر الشعر الكثيف و الطويل مما يدل على انها لامرأة.
 ثم تنتهي مهمة العامل الماهر و تبدء عمليات الخبراء السودانيين.
حيث انهم كانوا يقومون بكشف المومياء بحرص شديد مستعينيبن بفرش طلاء مختلفة الاحجام و كانت تتوالى عمليات ازالة التراب حتى يبقى الهيكل وحوله بعض الاواني الفخارية.
كانوا يقومون بترميم الفخار بمواد لاصقة. و في حالة تحطم الاناء كانوا يجمعون أجزاءه بدقة.
و بما ان مجموعة الخبراء من سودانيين و فرنسيين كانوا يسكنون شرق قريتنا في حي (أرض المير) فقد كنت اشاهد يوميا عددا كبيرا من الاواني الفخارية بعد اعادة لصقها و ترميمها بصورة مدهشة.
السيد أرباب حسن حافظ من ( جزيرة ارنتى) كان ضمن الاستاف و كان له الفضل في تعينننا و تشجيعنا لتعلم كيفية حفر المقبرة.
كنا نقوم بكشف القبر  الى أكثر من النصف و نخرج ليواصل العمال المهرة لتكملة العمل.
مدير الخبراء كان يسكن بأسرته في منزل عمي علي محجوب فيما كان منزل المرحوم احمد فؤاد مقر اقامة السودانيين .
عملية التنقيب هذه كانت في فصل الشتاء ، لذا كانت صفائح البنزين مرصوصة على المسطبة الخارجية للمنزل.
و كانت عربات اللاندرفر هي الوسيلة المتوفرة لديهم.
الحوش كان عبارة عن معمل كبير تجمع فيه الاواني الفخارية و معدات العمل.
 ضمن مجموعة الخبراء الفرنسيين كان هناك شاب طويل ملتحى  ، اسمه مستر ( الان) و كان دائم الابتسامة.
العم سيد حمدون كان للتو أنشا حديقته و التي كانت قريبة لمناطق التنقيب.
عم سيد كان دائم الحضور و مشاهدة عمليات الحفر و النتقيب . كان من الواضح ان تلاحظ اعجاب مستر ألان بشخصية عم سيد حمدون و نشاطه.
الخواجات كانوا يقومون بتصوير فوتوغرافي لكل مقبرة في مراحلها الاخيرة.
  مستر ألان كان يحمل معه
طاولة متحركة   (Portable Board) لتدوين الملاحظات و رسم صورة سريعة لكل قبر و طريقة وجود الجثمان.
ثم فوجئنا بمستر ألان يقوم برسم عم سيد حمدون.
لا أذكر الزمن الذي اخذه في الرسم ، لكن بصراحة كانت لوحة فنية رائعة حيث ان الرسم كان أقرب الى تصوير منه الى الرسم.
و بالطبع قام باهداء اللوحة لعم سيد.
من الاخبار السيية ان الارضة قد اكلت تلك اللوحة الفنية حسب افادة الاستاذ سراج سيد حمدون عليهم جميعا الرحمة.
 و يبقى السؤال المنطقي
هل كان يتم العثور على الذهب !!؟

الشي المتاح الذي كنا نشاهده هو محتوى الاواني الفخارية حينما تتعرض للكسر.
تراب رمادي  مفلفل(او ما يشبهه) و الخرز ، كانا اكثر ما يتم الحصول عليه.
و أعتقد ان اللون السماوي هو كان اللون الغالب للخرز.
  أما الخرز فكان مصنوعا باحجام صغيرة و قياسية لما هو متوفر الان.
بالطبع
كنا نسأل عن الذهب
الاجابة دائما اما نفي
او أن ما يجدونه قليل.
لكن كان يتم تنبيهنا ان عمليات التنقيب هي عملية علمية للدراسة لخدمة التاريخ الانساني .
لم تكن هناك اية مراقبة امنية و لا حراسة شرطية لاعمال التنقيب و السكن.
 أعتقد أن مصلحة الاثارات كانت تتمتع يقدسية و ثقة عمياء من الجانب الشعبي
و الرسمي.
لم أشاهد ضابط المجلس و لا أي مسئول حكومي في مناطق عمليات التنقيب.
أكثر شئ فشلت في تذكره هو كيف كانت تعاد عمليات الردم حيث تظل المقبرة مفتوحة لفترة زمنية طويلة.
كما أني لا اذكر حمل أي هيكل عظمي الى مقر سكنهم كما كانوا يفعلونه مع الاواني الفخارية و محتوياتها.
تحياتي. مهندس علي عبد الحليم محجوب